عرض مشاركة مفردة
قديم 30-12-2017, 08:08 AM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,305

آخر تواجد: بالأمس 08:05 PM

الجنس:

الإقامة:

عن أبي نضرة عن جابر رضي الله عنه قال في حديث: تمتعنا مع رسول الله (ص) ومع أبي بكر رضي الله عنه، فلما ولي عمر خطب الناس فقال: إن رسول الله (ص) هذا الرسول، وإن هذا القرآن هذا القرآن، وإنهما كانتا متعتان على عهد رسول الله (ص) وأنا أنهى عنهما وأعاقب عليهما، إحداهما متعة النساء، ولا أقدر على رجل تزوَّج امرأة إلى أجل إلا غيَّبته بالحجارة، والأخرى متعة الحج، افصلوا حجكم من عمرتكم، فإنه أتم لحجِّكم وأتم لعمرتكم) السنن الكبرى للبيهقي ج7 ص 206

عمر يقول : أنا انهي عنهما ...الخ
لعدم وجود نص يحرمهما , اذن عمر هو الذي حرمها ولايوجد نص فلو وجد النص لاستعان عمر به ولكنه يحرمهما بنفسه وحسب اعترافه ( انا احرمهما )

وبسبب هذا الامر قال جابر بن عبد الله

(عن جابر بن عبد الله قال : تمتعنا متعتين على عهد النبي (ص) : الحج والنساء، فنهانا عمر عنهما فانتهينا)( مسند احمد ج3 ص 365)

اذن انتهاء جابر عن المتعة كان بسبب نهي عمر وهو الامر الناهي..
وهو مايفعله كل مواطن امام بطش واوامر الحاكم..وليس بسبب وجود نص ..
لايوجد نص على تحريم المتعة عند السنة مطلقا , ولو كان يوجد نص لعرفه الصحابة ولاستعان به عمر على منعه ولكنه حرم ذلك كما يشاء ..

التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس