عرض مشاركة مفردة
قديم 19-03-2012, 08:19 AM
الصورة الرمزية لـ نهج العتره
نهج العتره نهج العتره غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 87566

تاريخ التّسجيل: Jun 2010

المشاركات: 402

آخر تواجد: 07-03-2013 06:36 PM

الجنس:

الإقامة:

صدق التنبؤ لا يعني صحة المنهج:

لقد وقع كثير من الناس في شراك المخادعين من مشعوذي المتصوّفة والعرفاء حيث استدرجوهم إلى مستنقع الضلال والإضلال حين رموا لهم طُعمَ التنبؤات والإخبار بالأمور الغيبية.

فيعتقد الناس البسطاء بأن هذا العارف لولا صحة منهجه لما حضي بهذه الأسرار الغيبية ولا انكشف له ما وراء الغيب!!
وفي الحقيقة ليس الأمر على إطلاقه بحيث أن كل من أخبر بالأمور الغيبية يكون صاحب منهج صحيح بالضرورة !.
نعم إنّ المؤمن المتقي الورع صاحب المنهج السليم الذي يستند إلى الدليل والبرهان من القرآن الكريم والسنة النبوية ويقتدي بهما ويتبعهما حق الاتباع فهذا نصدق بأنّ ما حظي به من نفاذ بصيرة واطلاع على المغيبات وغيره من الامور التي نعتبرها في عرفنا كرامات مرده الى صلاحه واستقامته.

أما من كان منحرف العقيدة مائلاً عن الطريق السوي متبعاً لغير سبيل علي عليه السلام وعترته الاطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين نرفضه حتى لو طار في الهواء ومشى فوق الماء!!

ولطيفور البسطامي (أبو يزيد) قول لطيف أجراه الله على لسانه من غير أن يشعر!
يقول : لو نظرتم إلى رجل أعطي من الكرامات حتى يرتفع في الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهي وحفظ الحدود وأداء الشريعة!
المصدر: حلية الأولياء, أبي نعيم الأصفهاني,ج10 ص40.


إن المشعوذين والسحرة والكهان والمنجمين تجري على أيديهم أمور خارقه للعادة ويخبرون ببعض الأمور الغيبية , وكذلك بعض المرتاضين الهنود لديهم الكثير من التنبؤات الصحيحة وأمور خارقة للعادة ,, فهل يصدقهم المسلم ويقول بصحة معتقدهم لأنهم قاموا بهذه الأمور ويرفض القرآن والسنة أو يذهب ليعتنق طقوسهم الى جانب القران والسنة كما فعل بعض منتحلي التشيع ممن فُتنوا بالمتصوفة أمثال ابن عربي فأقحموا في عقيدة التشيع النقية في التوحيد ضلالات ابن عربي وأمثاله ؟؟!

نذكر هنا على سبيل المثال ميشيل نوسترادام صاحب التنبؤات الكثيرة والعظيمة وهو الشهير باسم "نوستراداموس" أشهر من عرف الطالع في كل العصور، وهو طبيب فرنسي عاش بين فترتي (1503 - 1569).
وكانت لديه توجهات أخرى فقد كان يقرأ في الكتب التي تسمى الكتب السوداء أو كتب السحر الأسود أو مخطوطات التنجيم، وكان هذا الاهتمام في سن مبكرة.
ولاحظ الذين حوله أنه يتوقع أشياء عجيبة، ثم تقع!!!
وقبل أن يصارح الناس بهذه النبوءات كان يسجلها سراً، ثم ينتظر أن تتحقق, وكان الكثير جداً يتحقق بصورة أذهلته هو نفسه !
وفكر في أن يعتزل الطب وأن يتجه نهائياً إلى التنجيم , وقد كوّن مجموعة ضخمة من التنبؤات التي تغطي مدة حوالي 450 سنة من توقعات و رؤى نوستردامس لمستقبل العالم.

ومن تنبؤات العرّاف نوستراداموس :

يقال أنه حدث في إحدى المرات وهو لا يزال شاباً صغيراً أن رأى أحد الرهبان في الطريق، فركع له قائلاً: أهلاً يا صاحب القداسة!
واندهش الناس ولكن هذا الراهب هو الذي أصبح بعد سنين طويلة البابا سكتوس الخامس!!
وحدث مرة أخرى أن دُعي نوستراداموس للغداء فقال لصاحب الدعوة: لديك اثنان من الخنازير، أحدهما أبيض والآخر أسود.. وسوف تذبح لنا الخنزير الأبيض، أما الخنزير الأسود فسوف يأكله الذئب!
وانتهز صاحب البيت هذه المناسبة، وقال للطاهي: اذبح لنا الخنزير الأسود بسرعة.
وجاء الطعام
فقال نوستراداموس: بالضبط، إنه الخنزير الأبيض.
ولكن صاحب الدعوة أكد له أنّ هذا هو الخنزير الأسود, لكن نوستراداموس أصر على أنه الأبيض, فجاء الطاهي ليعترف بأن الخنزير الأسود الذي ذبحه تسلل إليه الذئب وخطفه وهرب!

من اعظم التنبؤات التي تنبأ بها هذا الرجل:

تنبأ بظهور الإمام المهدي عليه السلام ودخوله إلى أوروبا:
قال نوستراداموس: (( من الأرض العربية العظيمة سوف يلي سيد عظيم من شريعة محمد هذا الملك, سوف يدخل أوروبا لابساً عمامة زرقاء ، إنه الذي سوف يبعث الأمة العظيمة من الموت لتعيش مرة أخرى ، سوف يكون هو الرعب لكل الناس ، لم يكن أحد أكثر منه رعباً ))
وهذا بلا شك اعظم واهم نبؤات الرجل على الاطلاق..

وتوقع حرب 1948 واستيلاء اليهود على أرض فلسطين

فقال "فالدولة الجديدة تحتل أرضاً حول سوريا ويهوديا وفلسطين .. وتنهار القوات البربرية".
القوات البربرية هي القوات غير المسيحية، فقد كان من المألوف في أوروبا أن يوصف كل من ليس أوروبياً بأنه بربري، وبعد ذلك أصبح البربري هو كل من ليس مسيحياً. فالقوات البربرية التي يتحدث عنها هي القوات العربية الإسلامية.
والعجيب أن هذا الكتاب تصدره المطابع اليهودية في أوقات معروفة، فقبل الحروب تبيعه على جانبي المحاربين!!!
فمثلاً قبل حرب 1948 انتشر هذا الكتاب في العالم العربي، وظهرت فقرات منه مترجمة في الصحف البريطانية والفرنسية..
وقبل النكسة نشرت الصحف الإسرائيلية -مع الحفاوة الشديدة!- فقرات تؤكد انتصار اليهود وهزيمة العرب!

تنبأ بانتصار الإمام المهدي عليه السلام على اليهود:
وفي سنة 1973 أعيد نشر النبوءات، ووجد اليهود أن قائداً عربياً اسمه "محمد" سوف يسيل الدماء وينتقل بعد ذلك في رحلات طويلة إلى أوروبا..
ونشرت صحيفة يهودية أيضاً أن هذا القائد سوف ينتصر، وأن الصحف الأخرى قد حرّفت في نبوءة نوستراداموس!!!!!

تنبأ بنهاية حكم الملك الكاردينال مازاران
في سنة 1649 كان الكاردينال مازاران متسلطاً على القصر الملكي، ولم يستطع خصومه أن ينالوا منه شيئاً، لكنهم اهتدوا إلى كتاب نوستراداموس "النبؤات" وراحوا ينشرون ما توقعه نوستراداموس للكاردينال!!!
وتحطمت أعصاب الكاردينال وراح يجمع الكتاب من كل مكان، ولكن خصومه بدؤوا في إرساله إليه على شكل خطابات .. وكانوا أحياناً يضعونه في سلال الفاكهة ويعلقونه على الأشجار، ويضعونه على المقاعد في الكنيسة، وتحققت كل نبوءات الرجل ضد الكاردينال!!!

وتنبأ أيضاً باحتراق الأسطول الفرنسي في الإسكندرية
فقال: "يغرق الأسطول بالقرب من البحر الأدرياتيكي، ومصر تهتز كلها، والدخان يتصاعد ويحتشد المسلمون".
فقد حدث ذلك عام 1799 عندما وصل نابليون إلى مصر وأرسى سفنه في مياه أبو قير عندما جاء نلسون بأسطوله وأغرق المراكب الفرنسية.

و تنبأ نوستراداموس بموعد وفاته بالتحديد:
قال لطبيبه: هذه آخر مرة تراني فيها!
فقال له الطبيب ساخراً...حقا؟؟!على الأقل سوف أراك جثه هامدة..
ولكن توفى نوستراداموس فعلاً في حين أن الطبيب أصيب بكسر في ساقه و دفن نوستراداموس دون أن يراه الطبيب!!!!

كما تنبأ بظهور الطاغية صدام و ذكر بعض جرائمه البشعة!!

ومن أراد المزيد يجده تحت هذا الرابط:
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%88%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D 9%85%D9%88%D8%B3


كتاب التنبؤات تحت هذا الرابط:

http://www.4shared.com/********/WtMT04aj/__online.htm

وهذا الرابط أيضاً :

http://www.4shared.com/********/tq7xqXRr/__online.htm


وبعد هذا العرض لهذه التنبؤات لنوستراداموس(المسيحي الكاثوليكي في الظاهر واليهودي في الباطن) هل يقول مسلم مؤمن بالله ورسوله وبكتابه المنزل والعترة الطاهرة انّ نوستراداموس صاحب حق وصاحب منهج قويم ودين مستقيم ولولا أنه على الحق لما حدّث بهذه الأمور الغيبية والأحداث المستقبلية التي يحملها رحم الزمان؟؟!!



يتبع ..</B></I>


الرد مع إقتباس