منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 23-12-2011, 06:44 AM
شيخ الطائفة شيخ الطائفة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 53970

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 9,656

آخر تواجد: 07-06-2013 08:23 PM

الجنس:

الإقامة:

ما هو يوم عاشوراء الذي صامه المسلمون ؟


التوقيع :
إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم

كامل الزيارات: ص 200



الرد مع إقتباس
قديم 23-12-2011, 06:48 AM
شيخ الطائفة شيخ الطائفة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 53970

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 9,656

آخر تواجد: 07-06-2013 08:23 PM

الجنس:

الإقامة:


بسم الله الرحمن الرحيم







موضوع قيم قرأته في منتدي اخر و أحببت أن أنقله إليكم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد وجدت ان القليل جدا من الباحثين من عرف ما هو اليوم الذي صامه المسلمون؟ قبل نزول الصوم في رمضان ، ولعل عدم ارادة فهم هذا اليوم ، هو من عمل اعداء اهل البيت عليهم السلام .
كلنا يعلم ان النبي صامه في عشرة ايام الى يوم عاشوراء .
فما هي العشرة ايام؟
وما هي عاشوراء ؟
وهل هي العاشر من محرم الحرام؟
الجواب للاسف : لا أنه ليس من اجل العاشر من محرم .
انه العاشر من تشري وهو الشهر السابع من السنة العبرية ، وهو عاشر يوم بعد عيد الفصح او رأس السنة المقدسة ، وعاشوراء هو يوم الكيبور (يوم الغفران ، يوم التكفير) المخصص للصلاة والصيام ويصام عشرة ايام اخرها يوم عاشوراء ، وهو يوم يحرم فيه عند اليهود الاكل والشرب والجماع والاستحمام ولبس الاحذية الجلدية وكل متعة دنيوية ، ورأس السنة العبرية تبدأ من الشهر السابع ، وهو شهر مقدس امر به النبي موسى عليه السلام . فقد ورد في التوراة، في سفر اللاويين (الأصحاح ال16، 29-34): ( ويكون لكم فريضة دهرية - أنّكم في الشهر السابع في عاشر الشهر تذللون نفوسكم وكل عمل لا تعملون، الوطني والغريب النازل في وسطكم. لأنه في هذا اليوم يكفَّر عنكم لتطهيركم من جميع خطاياكم - أمام الرب تطهرون. سبت عطلة هو لكم وتذللون نفوسكم - فريضة دهرية. ويكفر الكاهن الذي يمسحه، والذي يملأ يده للكهانة عوضا عن أبيه، يلبس ثياب الكتان الثياب المقدسة. ويكفر عن مقدس القدس، وعن خيمة الاجتماع والمذبح يكفّر، وعن الكهنة وكل شعب الجماعة يكفّر. وتكون هذه لكم فريضة دهرية للتكفير عن بني إسرائيل من جميع خطاياهم مرة في السنة، ففعل كما أمر الرب موسى."

ففي الموسعات العلمية يوجد هذه المعلومة كما في الويكيبيديا : (يوم كيپبور، يوم هاكيپبوريم أو عيد الغفران (بالعبرية יוֹם כִּפּוּר أو יוֹם הַכִּפּוּרִים)، هو اليوم العاشر من شهر "تشريه"، الشهر الأول في التقويم اليهودي، وهو يوم مقدس عند اليهود مخصص للصلاة والصيام فقط. ويوم كيبور هو اليوم المتمم لأيام التوبة العشرة والتي تبدأ بيومي رأس السنة، أو كما يطلق عليه بالعبرية روش هاشناه، وحسب التراث اليهودي هذا اليوم هو الفرصة الأخيرة لتغيير المصير الشخصي أو مصير العالم في السنة الآتية.
يبدأ يوم كيبور حسب التقويم العبري في ليلة اليوم التاسع من شهر تيشريه في السنة العبرية ويستمر حتى بداية الليلة التالية.
يعتبر يوم كيبور في الشريعة اليهودية يوم عطلة كاملة يحظر فيه كل ما يحظر على اليهود في أيام السبت أو الأعياد الرئيسية مثل الشغل، إشعال النار، الكتابة بقلم، تشغيل السيارات وغيرها، ولكنه توجد كذلك أعمال تحظر في يوم كيبور بشكل خاص مثل تناول الطعام والشرب، الاغتسال والاستحمام، المشي بالأحذية الجلدية، ممارسة الجنس وأعمال أخرى بهدف التمتع. وبينما تعتبر أيام السبت والأعياد الأخرى فرص للامتناع عن الكد وللتمتع إلى جانب العبادة، يعتبر يوم كيبور فرصة للعبادة والاستغفار فقط.
يوم كيبور هو من المناسبات الدينية التي يتبعها اليهود غير المتدينين أيضا، خاصة في إسرائيل حيث تحترم الأغلبية الساحقة من اليهود العلمانيين الحظر على السياقة والسفر بسيارات في هذا اليوم (مع أنهم لا يحترمون هذا الحظر الديني في أيام السبت والأعياد الأخرى). عدم الصيام في يوم كيبور هو أحد الدلائل الرئيسية على ترك الدين بشكل تام أو على الانتماء إلى اليهود العلمانيين، إذ كانت هذه الوصية الدينية ذات أهمية كبيرة في نظر اليهود "التقليديين"، أي اليهود الذين يتبعون وصايا الدين بشكل جزئي.
حسب الحسابات التي يستند التقويم العبري إليها، فإن يوم كيبور قد صادف أو سوف يصادف في الأيام التالية حسب التقويم الميلادي: * 2005: 13 أكتوبر
* 2006: 2 أكتوبر
* 2007: 22 سبتمبر
* 2008: 9 أكتوبر
* 2009: 28 سبتمبر
* 2010: 18 سبتمبر)

والسنة العبرية والمسيحية الدينية هي سنة عجيبة حقا ، مبنية على عدم فهم الزمن وكيفية موائمته ، فهي سنة شمسية شهورها قمرية ، بل هي في الاصل قمرية اعتقد اليهود بان بداية السنة (وهو غير رأس السنة عندهم) كانت في ظرف الربيع ويوم العاشر من تشري يصادف في الخريف ، فارادوا ان تبقى الفصول وتبقى الشهور القمرية ، فقرروا المزاوجة ، ولكن في بعض السنين تكون السنة العبرية ثلاثة عشر شهرا من اجل تصحيح الزحف ليكون في نفس الفصل ولعله هو النسيء.

ولم يصادف مطلقا عاشوراء من محرم أي من أيام عاشوراء العبرية ايام النبي محمد ، ففي السنة الثالثة كان عاشوراء العربي في 5 تموز تقريبا ، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم صام يوم عاشوراء المقدس في ديانة أخيه موسى عليه السلام ، وهي العاشر من تشري ، نعم صادف ان يكون يوم عاشوراء العبري في كربلاء هو يوم العاشر من محرم لتوافق الحركتين . واصبح الأمر مختلطا .
فما يدافع عنه النواصب من استحباب صوم عاشوراء لا علاقة له بعاشوراء من محرم الحرام ،بل هو عاشوراء من شهر تشري العبري وهو يوم مقدس كما ورد في التوراة.

ولمن لا يعلم ما هي السنين العبرية وكيفية حسابها وجدت له هذا التفصيل :



يتبع لاحقاً



التوقيع :
إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم

كامل الزيارات: ص 200



الرد مع إقتباس
قديم 23-12-2011, 06:49 AM
شيخ الطائفة شيخ الطائفة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 53970

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 9,656

آخر تواجد: 07-06-2013 08:23 PM

الجنس:

الإقامة:


جعفر هادي حسن
الحوار المتمدن - العدد: 3152 - 2010 / 10 / 12 - 02:22
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع


يحتفل اليهود في كل أنحاء العالم في كل سنة بالسنة العبرية الجديدة احتفالا مميزا يتضمن صلوات وابتهالات وطقوس وهذا المقال هو عن هذا الاحتفال وتقاليده
لليهود تقويم خاص بهم وهو يختلف عما عند الآخرين ، إذ هو يبدأ عندهم من بداية الخلق طبقاً لما ورد في التوراة من عدد سنين آدم ونوح وغيرهم.. والسنة العبرية في هذا العام (2010) هي5770-1 وهم يعتمدون في السنين على دورة الشمس وفي الشهورعلى دورة القمر. فسنتهم هي شمسية- قمرية وعدد الأشهر في السنة العبرية هي أثنا عشر شهرا. ولما كانت دورة الشمس تزيد في أيامها على دورة القمر ، فقد أزادوا شهرا في بعض السنين واسموه آذار الثاني فتصبح السنة ثلاثة عشر شهرا وتكون الإضافة سبعة أشهر في كل تسع عشرة سنة.وهي تكون في السنة الثالثة والسادسة والثامنة والحادية عشرة والرابعة عشرة والسابعة عشرة والتاسعة عشرة ، كل ذلك من أجل أن تبقى المناسبات الدينية في أوقاتها التي بدأت بها أول مرة . وعدد ايام الشهر هي 29 أو 30 يوما. وهم يحتفلون بالسنة الجديدة في اليوم الأول من الشهر العبري(السابع) تشري.وهذه هي المناسبة الوحيدة التي تكون في أول الشهر ويعتبرهذا اليوم الذي يسمى بالعبري (روش هاشناه)(رأس السنة) ثاني أقدس يوم عند اليهود بعد يوم الكفور. ولأهميته خصص له التلمود رسالة خاصة به يذكر فيها التفصيلات التي تتعلق به . وعادةلايكون هذا اليوم في يوم الأحد ولا في يوم الأربعاء ولا في يوم الجمعة حتى لا يكون يوم الكفور (الذي ياتي بعد عشرة أيام من رأس السنة ) في اليوم الذي يسبق السبت أو اليوم الذي يليه مباشرة إذ في هذه الحالة تكون مناسبتان يمنع فيهما العمل ويمنع فيهما تحضير الطعام ويكون ذلك شاقا على اليهود.
ووردت بعض الاشارات في التوراة الى أهمية هذا اليوم. فقد ورد في سفراللاويين / الاحبار 23/23-25"وخاطب الرب موسى قائلا :في اليوم الاول من الشهر السابع يكون لكم يوم راحة تذكاراً بهتاف وبوق محفل مقدس. عمل خدمة لا تعملوا وقربوا ذبيحة بالنار للرب". كما وردت له اشارة ثانية في سفر العدد 29/1 "وفي اليوم الاول من الشهر السابع محفل مقدس يكون لكم فلا تعملوا فيه عمل خدمة، يكون لكم يوم هتاف". ولا بد هنا من توضيح نقطتين حول ما جاء في التوراة. الاولى: ان الشهر تشري لم يذكر اسمه في النصين وانما ذكر بدله الشهر السابع، لان العبرانيين كانوا يعدون شهورهم بالعدد، هكذا :الشهر الاول، الشهر الثاني الخ الى ان اسرهم البابليون واخذوهم الى العراق فتعلموا اسماء الشهور واستعاروها كما استعاروا أشياء أخرى غيرها.ولذلك فاسماء الشهور التي يستعملها اليهود اليوم هي التي كان قد استعملها البابليون في تقويمهم السنوي.وهي نيسان،أيَار، سيوان، تموز، آب،أيلول، تشري، مرحشوان، كسلو، طبث، شبط، آذار.
والنقطة الثانية هي ان الشهر تشري قد اشير إليه في التوراة بأنه الشهر السابع لان العبرانيين كانوا يعدون شهورالسنة من نيسان (ابريل) وما زالوا كذلك ربما لأنه هكذا ورد في التوراة ولذلك يكون شهر تشري هو الشهر السابع. وأصبح الاول من تشري بداية السنة العبرية الجديدة في وقت متأخر ربما بعد الاسر البابلي. ويعتقد بأن هذا ايضاً كان بسبب تأثر اليهود بالتقويم البابلي، وكانوا يحتفلون في الاول من السنة الجديدة احتفالاً خاصاً واسموه "ريش شتيم" (بداية السنة). وربما استعمل اليهود الاسم البابلي نفسه قبل استعمالهم للعبري.
والإسم العبري ورد مرة واحدة في أحد كتب العهد القديم المتأخرة بالمعنى العام (في سفر حزقيال 40/1) وليس الخاص الذي يشير إلى الإحتفال. ويقع احتفال السنة العبرية الجديدة في وقتنا الحاضر في أيلول(سبتمبر) وتشرين الأول(اكتوبر) . وفي المشناة يوجد قسم خاص بهذا اليوم ضمن المناسبات الدينية وجاء في بداية هذا القسم "إن الأول من تشرين هو رأس السنة لحساب السنين(1) وفي هذا القسم تأكيد على أهمية الإحتفال برأس السنة الجديدة حيث يعتبر اليوم الذي خلق فيه العالم كما يشير أيضا إلى أن أحداثا مهمة في تاريخ اليهود كانت قد حدثت فيه.(2)
وفي الفترة المتأخرة أخذ اليهود يؤدون شعائر هذه المناسبة ليومين، وليس ليوم واحد، سواء أكانوا في اسرائيل ام في خارجها بسبب صعوبة تحديد الأول من الشهر.(بعض المذاهب تؤديه في يوم واحد). واعتبر هذان اليومان يوماً واحداً ولذلك سميا "يوما اريخا" وهي عبارة آرامية تعني"اليوم الطويل". ويبدو أن هذه التسمية قديمة عندهم منذ فترة استعمالهم اللغة الأرامية .
وسبب تقديس اليومين – وهو تقليد بداً منذ عصر التلمود – هو ان هذه المناسبة هي المناسبة الدينية الوحيدة ، التي تقع في اليوم الاول من الشهر. وكان الاول من الشهر يحدد برؤية الهلال ويناط ثبوت الهلال او عدمه بالمؤسسة الدينية عندما يشهد شاهدان على رؤيته. وعن طريق هذه المؤسسة تخبر الجماعات اليهودية داخل فلسطين وخارجها بثبوت رؤية الهلال. وكان هذا يتم بواسطة الرسل و بإشعال النار على رؤوس التلال والاماكن العالية. ولما كان من الصعوبة التأكد من ذلك بواسطة هذه الطرق، اذ ان ايصال الخبر كان كثيراً ما يتأخر على الجماعات اليهودية ليس خارج فلسطين بل وفي داخلها كذلك، اصبح اضافة اليوم الثاني من الشهر الى الاول منه تقليداً سار عليه اليهود الى اليوم حتى بعد ان وضعوا تقويمهم السنوي الثابت الذي ذكرناه اعلاه في نهاية القرن الميلادي الرابع.
وأصبح اليوم الثاني من هذه المناسبة يوماً اختيارياً عند فرقة اليهودية المحافظة. اما فرقة اليهودية الاصلاحية فقد الغته تماماً ويحيي اتباعه هذه المناسبة ليوم واحد فقط. وهذا من الاختلافات الدينية المعاصرة التي اصبحت الفرقة اليهودية الاصلاحية تتميز بها عن الفرق الأخرى. واعتبار الاول من شهر تشري بداية للسنة اليهودية الجديدة هو اعتقاد لاكثر يهود هذا العصر وليس لكلهم اذ ان بعض الفرق اليهودية مثل السامريين والقرائين والفلاشا وغيرهم لا تعتبر هذا اليوم هو اليوم الاول من السنة الجديدة، وان كانت تقدسه طبقاً لما ورد عنه في التوراة.
اسماء اليوم الأول من السنة
يطلق اليهود عدة اسماء على هذا اليوم إضافة إلى روش هاشناه فهو يسمى "يوم تروعاه" (يوم/الصراخ، النفخ بالبوق) كما ورد في التوراة (سفر العدد29/1). وكانت هذه التسمية شائعة في القرون الاولى للميلاد. ويسمونه ايضاً "يوم هازخرون" (يوم الذكرى) واستعمل التلمود هذا الإسم الذي يتكرر كثيراً في الاناشيد والمدائح الدينية. ويعلل اليهود هذه التسمية بأن الرب يذكر خلقه في هذا اليوم ويريهم رحمته ويذكر اليهود ربهم ويتوبون إليه.(3).
ويسمونه كذلك "يوم هادين" (يوم الدينونة او يوم الحساب). فاليهود يعتقدون بأن الرب يحاسب عباده في هذا اليوم على ما عملوه خلال السنة. وذكر في التلمود أنه في هذا اليوم يمر الناس من أمام عرش الله وفيه تكون ثلاثة سجلات لاعمال الناس، احدها للاخيار حيث يكتب اسماؤهم في كتاب الحياة والآخر للاشرار الذين تكتب أساؤهم في سجل الأموات والثالث للذين بين الاثنين. ويكون البت بمصير المجموعة الاخيرة في يوم الكفور الذي يكون في العاشر من الشهر حيث تسجل كل مجموعة في سجلها الذي تستحقه.(4).ويرى اليهود كذلك بأن الرب يعفو عن كثير من هذه الذنوب ويغفرها بهذه المناسبة من أجل ان لا تتكاثر ولا يزداد عددها اذ ان كثرتها – كما يرون – تفسد العالم وتحطمه. وتكون هناك عملية جدلية بين الذنوب والعالم فكلما كانت الذنوب كثيرة فالعالم يصبح فاسدا ويدمر وكلما كانت الذنوب أقل بقي العالم واستمر بالبقاء ولذلك يكون بقاء العالم والحفاظ عليه مرتبطا بهذا الغفران.
أحداث اليوم في أدبيات اليهود
تذكر ادبيات اليهود بأن احداثاً مهمة وقعت في هذا اليوم اكثرها مرتبط بتاريخهم وبعضها غير مرتبط به. فهم يعتقدون بأن الله قد خلق الكون في هذا اليوم كما يذكر التلمود وأن كلاً من قابيل وهابيل قد قدم تقدمته للرب في هذا اليوم. وأن النبي ابراهيم والنبي يعقوب ولدا وماتا في هذ اليوم. كما وأن الرب استجاب فيه دعوات حنه أم النبي صموئيل عند معبد شيلوه واستجاب كذلك لدعاء سارة زوجة النبي ابراهيم ولدعاء راحيل زوجة يعقوب فرزقهن بأولاد بعد أن كنَ عواقر. وان النبي ابراهيم قدم ابنه قربانا في هذا اليوم ، والقصة التي تتعلق بهذا الحدث التي وردت في سفر التكوين من التوراة تقرأ بهذه المناسبة. وتذكر أدبياتهم أيضا بأن النبي يوسف كان قد اطلق من سجنه في هذا اليوم ، وان بني اسرائيل قد اعتقوا من العبودية في مصر فيه أيضا وان كان خروجهم قد تأخر الى وقت فترة الفصح.(5) ويقولون كذلك ان سليمان كان قد انهى بناء الهيكل في هذا اليوم ،وأن موسى صعد إلى جبل سيناء في رأس السنة العبرية ليتسلم وحي الشريعة وبأن الخلاص لليهود على يد مخلص مرسل يظهر في آخر الزمان سيكون في الاول من السنة اليهودية.
التحضير للمناسبة
يتهيأ اليهود لهذه المناسبة بتنظيف بيوتهم كما ينظفونها لاية مناسبة دينية اخرى كما أنهم يشعلون عددا من الشموع. وعادة ما تقوم المرأة باشعال الشموع كما في حالة يوم السبت. ويقرأون دعاء
(يسمونه بركات كما يسمونه في يوم السبت) ولكن هذا الدعاء يختلف عن ذلك الذي في يوم السبت.
وكذلك يختلف عنه في أنه يجوز أن تشعل الشموع بعد دخول وقت المناسبة وإن كانوا يفضلون أن يكون ذلك قبلها ، بينما يجب إشعالها قبل دخول وقتها في يوم السبت. وهم يشترطون أن
يكون إشعال الشموع من نار موجودة كإشعالها من نار طباخ وغيره. ويكون اشعال الشموع في اليوم الثاني بعد مغيب الشمس بساعة أو بعد ظهور ثلاث نجوم إشارة إلى انتهاء اليوم.(6) وقبل دخول اليوم الاول من السنة يحلق الكثيرمن اليهود شعورهم ويغتسلون ويلبسون ملابس نظيفة
وهي غالبا ما تكون بيضاء وهو ماذكر في التلمود. كما أكد التلمود على ضرورة إظهار الفرح والسرور في هذا اليوم وأن لا يظهر اليهودي كآبة أو حزنا.(7) وبعض اليهود المتدينين يصومون عن الكلام الدنيوي قبل شهر من هذه المناسبة حتى دخولها ، ويركزون في كلامهم على مسائل تتعلق بالدين وترتبط به، ويعللون ذلك بأنه تطهير للنفس.
ومن اليهود من يغطسون بماء بارد في عصر اليوم الذي يسبق رأس السنة ثلاث مرات تعبيرا عن التطهر أمام الرب. ويشهد هذا الإغتسال بعض الشهود كما في بعض الأغسال الشرعية الأخرى عندهم. ويبدو أن حالة الغسل هذه غير نادرة لأنها موثقة في بعض الرسومات من القرن الثامن عشر على الأقل وعادة مايذهبون إلى المقبرة بعد صلاة الصبح ويزورون قبور أوليائهم. (8) ومن طقوس اليوم الذي قبل يوم رأس السنة هو أداء طقس "هدرت نداريم" (الإعفاء من النذور والإلتزامات).وطريقته هو أن يجتمع أربعة أشخاص سوية بعد صلاة الصبح في هذا اليوم ويقومون واحدا بعد الآخر بقراءة النص أمام الثلاثة (حيث يمثلون محكمة دينية) ويقرأ الشخص نص الأعفاء أمامهم ويطلب منهم اعفاءه من الإلتزامات والنذور التي التزم بها في السنة السابقة فيوافقون. وهذا الطقس عادة ما يؤدى في ليلة يوم الكفور أيضا. ويقول اليهود ردا على من يتهمهم بالتخلي عن النذور والعهود والإرتداد عنها إن ذلك يخص تلك التي نسي الإنسان الوفاء بها أو التي التزم بها غفلا .ويقول البعض منهم أن في ذلك تذكيرا لنا لنتأكد مما نقول .(9)وهناك اليوم من اليهود من ينادي بالغاء هذا الطقس والتخلي عنه.
الصلاة الخاصة بهذا اليوم
تؤدي الكثير من الجماعات اليهودية صلاة قبل قدوم رأس السنة بأيام تسمى السليحوت (صلاة طلب المغفرة) ، ويصليها اليهود أيضا في أيام الكوارث ، وأيام الصيام ولكنها كثيرا ما تصلى قبل رأس السنة كما ذكرنا. وهي تكون عادة بعد منتصف الليل وقبل بزوغ الفجر. وعند بعض الجماعات اليهودية في أوربا الشرقية وغيرها ، يخرج مسؤول الكنيس في هذا الوقت من الليل ويضرب على الأبواب والشبابيك ، يدعو الناس إلى القيام وأداء هذه الصلاة ، وينادي بعبارات مكررة مثل استيقظوا لعبادة الخالق فلأجل هذا خلقتم.....استيقظوا أيها الآباء والامهات والأولاد والبنات لعبادة الخالق. ويحمل هذا المنادي مطرقة خاصة (من الخشب عادة).
وفي بعض البلدان الشرقية ، حيث يسكن اليهود مع المسلمين يطلب المسلمون إيقاظهم أيضا ويعتبرون ذلك فأل خير. وفي بعض الجماعات كاليمن ، يشد الأولاد أقدامهم بخيط ويخرجون
نهايته من الشباك ليسحبه الشخص لإيقاظهم ، وأحيانا يصاحب الأطفال هذا الرجل مع أبواقهم الصغيرة أيضا.(10). وفي هذه الأيام تعلن بعض الكنس في الصحف عن إقامة صلاة السليحوت واسم الحاخام الذي يؤديها وكذلك اسم الحزان (المنشد).
وفي هذا اليوم يؤدي اليهود صلاة شحريت (صلاة الصبح)في وقت مبكر حيث يبدأ اداؤها مبكراً على غير المعتاد فتكون في الساعة السابعة والنصف او في حدودها صباحاً وتنتهي بين الثانية عشرة والنصف والواحدة. وتبدأ الصلاة مع نداء "الحزَان"(المنشد) بصوت عال جداً يقول فيه "هاملخ، هاملخ" (الملك، الملك) اشارة الى الرب. وتذكر في هذه صلاة خاصة بها هي "افينو ملكينو" ( يا أبانا ياملكنا) وفي أثنائها يضربون بيدهم اليمنى على الجانب الايسر من الصدر تعبيرا عن الندم على مااذنبوا وهي تبدأ"يا ابانا ياملكنا لقد اذنبنا أمامك".(11) وهذه الصلاة تقرأ خلال الأيام من رأس السنة وحتى يوم الكفور وهي أيضا تقرا في صيام التاسع من الشهر العبري آب. وجاء ذكر هذه الصلاة في التلمود ولكنها كانت في بضعة سطور أما اليوم فهي تحتوي على
أربعة واربعين سطرا.حيث زيد عليها بين فترة وأخرى خاصة عند حدوث الأزمات لليهود. اما المقاطع الخاصة التي تقرأ من التوراة بهذه المناسبة فهي:
1 – قصة تضحية النبي ابراهيم بابنه طبقا للتوراة
ومعروف أن التضحية لم تتم لأن الرب أوقف إبراهيم قبل أن يذبح ابنه وذبح كبشا مكانه.
2 – قصة سارة زوجة النبي ابراهيم.
3 – قصة حنّة ام النبي صموئيل التي كانت عاقراً – كما ذكر – وصلًَت من اجل ان يرزقها الله بولد وكانت تقرأ صلاتها بإخفات ولذلك فإن اليهود يقرأون هذه المقاطع اخفاتاً كذلك. وتعتبر هذه الصلاة هي الصلاة الرئيسة للمناسبة.
4 – وكذلك خاصة اسمها "ابينوملخينو" (يا أبانا يا ملكنا) التي ذكرت اعلاه.
5 – و صلاة اسمها "زخرنو" (تذكرنا) تكون جزءاً من هذه الصلاة الخاصة.
6 – ويقرأون كذلك المزمور السابع والعشرين.
7- وتقرأ مقاطع من التوراة ترتبط بالبوق(الشوفار) تسمى "شوفاروت" وهي عادة تتعلق بالوحي لموسى على جبل سيناء
8- وتقرأ كذلك مقاطع من التوراة تتعلق بمايسمونه الأمهات الثلاث( حنه وساره وراحيل)
9- وكذلك تقرأ ثلاثة نصوص من كل من التوراة(الكتب الخمسة الأولى) ومن قسم المكتوبات ومن قسم الأنبياء
10– وفي اليوم الثاني من هذه المناسبة تقرأ كذلك في الصلاة مقاطع من "سفر إرميا" التي تتعلق براحيل زوجة النبي يعقوب اذ يذكر ان راحيل ندبت شتات اليهود وبكت من اجلهم، وان اليهود سيرجعون من ارض العدو ويأتيهم الخلاص.
وهناك صلوات اخرى غير هذه يطول ذكرها. وبهذه المناسبة يلبس الحاخام والحزان والنافخ بالبوق لباسا أبيض. ويغطى صندوق التوراة ومنصة التوراة(البيماه) والتوراة نفسها بقماش أبيض. كذلك يقرأون أشعارا دينية(فيوطيم) وهي أضيفت على الصلوات على مر الزمن.
النفخ بالبوق (الشوفار)
ومن الشعائرالمهمة التي يتميز بها هذا اليوم هو شعيرة النفخ بالبوق (الشوفار). ولا يعرف اليهود السبب الذي يوجب النفخ بالبوق في هذا اليوم ولا اعطى التلمود سبباً لذلك عند ذكره له، إلا ان
حاخامي اليهود وعلماءهم ذكروا أسباباً لذلك اوصلوها الى عشرة وهي عزيت إلى الحاخام والفقيه سعديا غاءون (عاش في القرن العاشر الميلادي)لا أرى ضرورة لذكرها هنا.
وقال موسى بن ميمون إن النفخ بالبوق هو من أجل تنبيه المذنبين وايقاظهم من نومهم كي يتوبوا ويتذكروا خالقهم و يسلكوا سلوك الصالحين.(12)
ولكن هذا فيما أرى تعليل ضعيف لاعطاء سبب لنفخ البوق وسبب النفخ على مايبدو لي أن هذه المناسبة هي مناسبة سنوية مهمة كبقية المناسبات الأخرى التي ينفخ فيها اليهود بالشوفار كالصيام العام والمناسبات التاريخية والكوارث وغيرها.
وفي الغالب ينفخ الشوفار بهذه المناسبة ثلاثين نفخة قبل إرجاع التوراة إلى مكانها ، ثم ثلاث دفعات من النفخ في كل واحدة عشر نفخات تختلف طولا وقصرا ، وقبل إتمام الصلوات كاملا تنفخ أربعين نفخة ويكون عدد النفخات كلها مائة نفخة .(13) أما طبيعة البوق الذي ينفخ فيه اليهود فقد اشترطوا فيه شروطا فقالوالابد للبوق ان يكون من قرن حيوان طاهر طبقا للشريعة اليهودية كالوعل والشاة والعنز. ولا يجوز استخدام قرن البقرة أو الثور لعلاقتهما بالعجل الذهبي الذي صنعه بنو اسرائيل وعبدوه اثناء غياب النبي موسى عنهم. وقد اصبح قرن الغنم هو المفضل في الفترة الاخيرة لأن فيه تذكيرا لمحاولة النبي ابراهيم التضحية بابنه.(14)ويختلف طول الشوفار وشكله وحجمه فبعض اليهود يفضل القرن ملتويا ويكون طوله في الغالب من عشرة إلى اثني عشرة بوصة .
ولما كان للشوفار نغمات مختلفة اصبحت الجاليات تفضل نغمة على أخرى .فبعضها يفضل
النغمة العميقة مثل اليمنيين. والسفارديم عامة يفضلون النغمة غير العالية ويفضل الأشكنازيم العالية منها.(15) وبعضها يفضل غير ذلك. وبمرور الزمن اصبحت هناك شروط اخرى خاصة بالبوق وبالشخص الذي ينفخ فيه. فالبوق يجب ان يكون مقوساً ولا يجوز ان يحاط طرفه عند الفم بالذهب أو غيره. اما النافخ فيجب ان يغتسل وان يتوجه الى جهة الشرق عند النفخ ويجب ان يمسك البوق باليد اليمني وان يرفع نهاية البوق الى الاعلى ويلبس لباساً ابيض خاصاً بهذه المناسبة كما ذكرنا.
وعند النفخ يقف بجانب النافخ شخص اسمه "المنادي" ولا يبدأ النافخ بالنفخ إلا عندما يطلب منه
المنادي ذلك ويضع النافخ عادة الى جانبه عدة ابواق لاستعمالها في حالة الحاجة إليها . وأوجب الحاخامون على كل يهودي ذكر بالغ ان يسمع صوت البوق ولا يجب على الطفل والمرأة. واذا كان اليهودي مقعداً في بيته او مريضاً في مستشفى فإن نافخاً بالبوق خاصاً يذهب إليه وينفخ عنده ويكون ذلك عادة عن طريق الكنيس.وعادة ماتترك الابواق بدون تزيين ولكن البعض منها يزين بكتابات من التوراة.(16)
وفي العصر الحاضر افتى رئيس الحاخامين الأسبق شلومو غورن بعدم وجوب سماع النفخ بالبوق في رأس السنة على الجنود الاسرائيليين القريبين من جنود عرب حتى لا تعرف أماكن وجودهم.(17)

الممنوعات في هذا اليوم
يمتنع اليهود عادة في هذا اليوم عن طبخ طعام لايأكلونه. وهم يمتنعون كذلك في هذا الوقت عن أكل الجوز لانه يحدث السعال كما يقولون وهذا يؤثر على اداء الصلاة. اضافة الى ان كلمة "اجوز" العبرية والتي لها المعنى العربي نفسه تساوي قيمتها العددية بحساب الجّمل قيمة اعداد حروف كلمة "خطأ" (ذنب) في اللغة العبريةّ(18) .كذلك يمتنعون عن أكل طعام حامض أو مر(19) ويمتنعون عن اشعال النار او اطفائها ولذلك يشعل الكثير من اليهود النار قبل يوم من هذه المناسبة ويقللونها ويزيدونها فقط في هذا اليوم. وبسبب عدم جواز اشعال النار فإن المدخنين من اليهود في باحة الكنيس يشعلون سجائرهم من بعضهم البعض او يشعلونها من شمعة وضعت في مكان معين من اجل هذا الغرض. وهم لا يطفئون هذه السجائر ولا يطفئون الشمعة كذلك ويتركونهما تحترقان لوحدهما. وهم يشعلون الشموع في هذا اليوم من نار موجودة وان الكثير من اليهود يشعل الشموع قبل حلول هذه المناسبة بوقت.(20)
ويمنع في هذه المناسبة اصلاح الألات المعطوبة، وكذلك منع الحاخامون الجماع في هذا اليوم. وكذلك النوم بعد وجبة طعام الظهر وقبل صلاة العصر.
الطعام الخاص
يأكل اليهود انواعاً خاصة من الطعام بهذه المناسبة بعضها يعدونه بانفسهم والبعض الآخر يشترونه. فهم يخبزون خبزاً (حلاّه) لهذه المناسبة يعملونه على شكل دائرة يتفاءلون بهذا بأن تكون دورة الحياة لهم مستمرة وتكون دورة غير منتهية. وبعض الجاليات اليهودية تعمل هذا الخبز على شكل سلم اشارة الى أمل صعود الناس في حظوظهم في السنة الجديدة(21). وهم يقطعون الخبز قطعاً صغيرة ويغمسونه في العسل ثم يأكلونه ويقرأون عليه دعاء بالنص التالي "اللهم ياربنا ورب آبائنا اجعل علينا السنة الجديدة سنة طيبة وحلوة ".أويقولون "لتكن السنة حلوة وطيبة". وهم كذلك يأكلون التفاح بعد تقطعيه قطعاً وغمسه بالعسل ايضاً ويقرأون الدعاء نفسه(22). ويعملون كذلك فطائر بإضافة شيء من العسل إليها. ويأكلون كذلك بعض الفواكه المجففة وكذلك فواكه الموسم في الليلة الثانية قبل الصلاة. ويعملون "الكيك" بالعسل والزبيب أيضا وذكر التلمود استحباب أكل الخضروات التي توحي أسماؤها بمعان إيجابية. وهم كذلك يأكلون رأس شاة (تذكارا للكبش الذي ضحى به النبي إبراهيم بدل ابنه) ويتذوقه كبير العائلة اولاً ثم يديره على افرادها واحداً واحداً وهم يدعون عند ذلك بقولهم "اللهم اجعلنا الرأس ولا تجعلنا الذنب".أو رأس سمكة ويقولون عند الأكل "اللهم اجعلنا كثيرين ومثمرين مثل السمك واجعلنا الرأس ولاتجعلنا الذنب.(23) وطبق السمك هو جزء من هذا الطعام الخاص على أن لا يطبخ السمك مع الخل لانهم لا يأكلون شيئاً حامضاً في هذه المناسبة كما ذكرنا.
ويعمل اليهود الاشكنازيم طبقاً من الجزر لان الجزر باللغة اليديشية هو Mahren وهذه الكلمة نفسها تدل ايضاً على الزيادة (في الحظ والبنين).(24) ويقولون عند أكله اللهم زد في حسناتنا.وأحيانا يقطع الجزربعد طبخه على شكل قطع نقدية املا في سنة يكثر فيها المال للشخص.(25) وكثير من العوائل تستعمل صحونا خاصة بهذه المناسبة كصحن للعسل منقوش عليه أرض تفيض عسلا ولبنا وأحيانا كؤوسا للنبيذ لهذه المناسبة بعضها مرسوم عليها نافخ بوق.(26)
طقس التشليخ
اصبح التشليخ جزءاً مهماً من تقاليد هذه المناسبة الدينية حتى أن غير المتدينين من اليهود يقومون بذلك اذ يذهبون الى ضفاف البحار والانهار(إذا كانت المسافة مشيا) أوإلى الآبار يؤدون طقوساً خاصة . وكلمة "تشليخ" مشتقة من الجذر العبري "شلخ" (ارسل، رمى، نزع الخ وهي مثل شلح السريانية/العربية). ووردت هذه الكلمة ضمن عبارة في العهد القديم في سفر ميخا 7/19 وهي "(وتشليخ) وترمي في اعماق البحر جميع خطاياهم".ويبدو أن هذا الطقس يعتمد أساسا على هذا النص.
والطريقة المتبعة في ذلك هي ان اليهود بعد ان ينتهوا من صلاة العصر وقبل مغيب الشمس من ذلك اليوم (ويؤدونه في اليوم التالي إذا كان راس السنة في يوم السبت) يذهبون الى مكان فيه ماء جماعات جماعات. واشترط الحاخامون في هذا الماء ان يكون فيه سمك، كما منعوا ان يطعم هذا السمك وعند اداء طقس التشليخ يؤدي اليهود صلاة خاصة يقرأون فيها فقرات من سفر ميخا 7/18 – 20 وهي "من هو الاله مثلك يتحمل الآثام ويصفح عن معاصي ميراثه، ولا يشتد غضبه ويحب الرحمة. وسيعود فيرأف بنا ويدوس آثامنا وتطرح في اعماق البحر جميع خطاياهم وتمنح يعقوب الصدق وابراهيم الرحمة كما اقسمت لآبائنا منذ الايام القديمة".
ويقرأون كذلك المزمور 118/5 – 6 "في الضيق دعوت الرب فاستجاب لي وفي الرحب اقام الرب معي فلا أخاف. وماذا يصنع بي البشر والرب معي وهو بين ناصريَ فأرى خيبة مبغضيَ. الاعتصام بالرب خير من الاتكال على البشر والاعتصام بالرب خير من الاتكال على العظماء". وكذلك يقرأون المزمور33 والمزمور 130 . (27)
ثم بعد ذلك ينفضون اطراف ملابسهم و"جيوبهم" وهم يرمزون بهذا الى نقل ذنوبهم الى الماء ليجرفها والى السمك ليأخذها.وفي اوروبا يذهب اليهود الحسيديم في مسيرة جماعية الى النهر وهم يحملون شموعاً وبعد الانتهاء من شعائر التشليخ يشعلون اكواماً من التبن ويرمونه في البحر فتبدو وكأنها مراكب صغيرة من نار. ويعتقد الحسيديم انهم بعملهم هذا يتطهرون من ذنوبهم التي جرفها تيار الماء وأخذها معه وان النار احرقتها.وبعض الحسيديم في اسرائيل-كما في مدينة صفد- يصعدون فوق سطوح بيوتهم باتجاه بحيرة طبرية حيث يرونها من بعيد ويؤدون طقس التشليخ (28)
وفي بعض الجاليات اليهودية الشرقية لا يكتفي اليهود بالوقوف عند الماء بل انهم بعد صلاة التشليخ يدخلون النهر ويسبحون فيه وذلك بدلاً من نفض ثيابهم وهم يقولون بأن عملهم هذا يكون اكثر تطهيراً للنفس من الذنوب من غيره لان ماء النهر يغسل كل الذنوب التي اقترفها الانسان في السنة السابقة!!
وفي بعض الاماكن حيث لا توجد انهار او بحار يذهب اليهود الى بئر او نبع ماء يؤدون هذه الشعائر عنده. وتعمل بعض الجاليات اليهودية حوضاً للماء وتضع فيه سمكاً حيَا(29) وغالباً مايضعون هذا الحوض في الكنيس بل ان البعض منهم لحرصه على اداء هذا العمل يذهب الى الحمام العام للجماعة ويؤدي الطقس عنده ويعفي نفسه من وجود السمك. ولا يعرف اليهود السبب في اشتراط وجود السمك في الماء. واعطى الحاخامون بعض الأسباب لذلك فبعضهم قال ان ذلك تفاؤلاً بكثرة عدد السمك ليكون اليهود كثيرو العدد. وبعضهم قال بأن عيون السمك دائماً مفتوحة فيأمل اليهودي ان تكون عين ربه لا تغمض عنه يرعاه دائماً ويرأف به ويعطف عليه.(30) وبعضهم قال بأن عين الشرلا تؤثر في السمك! فكذلك يأمل اليهود ان لا تؤثر فيهم عين الشر. ومعروف أن السمكة تُرسم في التمائم والأحراز اليهودية ، وخاصة في الكف الذي يصنع من معدن ويوضع في مكان حيث يوضع الوليدالجديد لطرد العين الشريرة واثرها. وقبل القيام بعمل التشليخ يقوم اليهود بأداء صلاة تسمى "نتاناه توقف" (اعطانا قوة) وهي صلاة يعتبرونها من اكثر الصلوات إثارة للحزن والشجن حيث تتصاعد عند قراءتها الأصوات بالبكاء والنحيب رجالا ونساء.(31)
وعلى الرغم ان اليهود يؤدون طقس التشليخ منذ قرون(منذ القرن الرابع عشر على مايعتقد) إلا انهم لا يعرفون اصل هذه الطقس ولا كيف بدأ. وذهب بعض الباحثين الى ان اصل هذا الطقس هو اصل وثني لا علاقة له بالشريعة اليهودية ولا صلة له بها. وبعضهم اليوم يرى انه شيئ رمزي لإثارة النفس للتخلي عن السلوك في طريق الذنوب وطلب الغفران من الرب بل ويؤدي وظيفة اجتماعية.(32) وفي أوربا كان الناس يتهمون اليهود بتسميم المياه التي يؤدون الطقس عندها.
التهاني
التهنئة التي يقولها اليهودي لصاحبه بهذه المناسبة هي "لشناه طوباه تكتبو وتختمو (بصيغة الجمع)" وأحيانا بصيغة المفرد ومعناها "ليكتب (اسمك) ويختم لسنة طيبة" ويكون الجواب "غام اتم" (وانتم كذلك). وهذه التهنئة تقال منذ بداية شهر سبتمبر الى حلول الاول من السنة الجديدة. ولكن بعد حلوله تختلف صيغة التهنئة وتكون "غمر ختيماه طوباه" ومعناها "ليكمل (سجلك) بختام سعيد". ويرجع التغيير الى ما قاله الحاخامون وذكروه وهو ان هناك ثلاث مراحل قبل ان يكتب الانسان في الاشرار او الاخيار. الاولى هي الانكتاب والتسجيل والثانية "الختم" والثالثة "الختم النهائي" الذي لا رجوع فيه.
فالانكتاب يكون في الاول من السنة والختم يكون بعده في يوم الكفور والختم النهائي يأتي بعده بعشرة ايام في "هوشناه رباه" وهي المناسبة التي تأتي بعد عشرة أيام من يوم الكفور بعد أن يكون الحكم الإلهي قد نزل في ذلك اليوم. والناس الاخيار والاشرار يسجلون في رأس السنة في الساعات الثلاث الأولى من اليوم. اما الذين يكونون بين الاخيار والاشرار فيبقى قدرهم معلقاً الى يوم الكبور كما ذكرنا سابقا ولذلك فإن اليهود في اليوم الاول من السنة الجديدة يهنئون بعضهم بعضاً على افتراض ان كل واحد منهم قد كتب في الصالحين ولذلك لا يقال للشخص بعد حلول رأس السنة "ليكتب اسمك..." لان هذا يعني ان قدره ما زال معلقاً مع المعلقة اقدارهم، وفي هذا اهانة للشخص واساءة له. ولهذه الصيغ تأثير على تجارة بطاقات التهنئة بهذه المناسبة. فبعد دخول الاول من السنة تكون البطاقات التي تحمل العبارة الاولى رخيصة جداً، اما التي تحمل العبارة الثانية فإنها تبقى محافظة على اسعارها كاملة حتى حلول يوم الكبور. وقد اصبح الآن من العادات الشائعة بين الكثير من اليهود ان يرسلوا بطاقات التهنئة بهذه المناسبة اضافة الى ارسال التهاني عن طريق الصحف والنشرات التي تصدرها الكنس بعد استيفاء الاجور من المرسلين. ومن العادات الشائعة اليوم إرسال بطاقات التهنئة قبل حلول رأس السنة .
وتصميم البطاقة باشكال مختلفة بعضها تحتوي صورة للتشليخ وبعضها للبوق بعضها عبارات من صلاة المناسبة وبعضها فيه تصميم فريد كاحتوائه على صورة شيك مدفوع من السماء بضمان مئة وعشرين لعمر الشخص.(33) وهناك عدد من اليهود يفضل تصميم بطاقته على ما يعجبه .وأصبحت تجارة هذه البطاقات رائجة كثيرا حيث الغالبية العظمى من اليهود يفضلون ما ينتج منها في إسرائيل ، وهي اليوم مركز لإنتاجها. واضافة إلى إقبال اليهود على شراء البطاقات فإن شراء أنواع الشوفار تزداد وكذلك الإقبال على الروزنامات(التقاويم) وغطاء خبز "الحلاًه" الذي يعمل من قماش وغيره.

التوقيع :
إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم

كامل الزيارات: ص 200



الرد مع إقتباس
قديم 23-12-2011, 06:50 AM
شيخ الطائفة شيخ الطائفة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 53970

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 9,656

آخر تواجد: 07-06-2013 08:23 PM

الجنس:

الإقامة:

هوامش:
(1) E. J. Lipman,.(tran.) The Mishnah Oral Tradition/Teaching of Judaism,p122
(2)Ph.B.irnbaum, Fncyclopedia of Jewish Concepts,p.559
(3)Ph.Goodman, The Rosh Hashanah,pp295-296
(4) The Talmud, Rosh Hashanah,b16
(5) The Talmud, RoshHashanah,b16
(6)B.Greenberg How to run a Traditioal JewishHousehold,p324
(7)Ph. Birnbaum, op.cit.p516
(8)Ph.Goodman,op. cit p.58.
(9)B. Greenberg,op. cit. p.p 320-21
(10)Ph.Goodman,The Rosh Hashanah Anthology.p.300
(11)B. Greenberg,op. cit. p32
(12)Ph. Goodman,.p53
(13)B. Greenberg,op. cit P326
(14) Encyclopeadia Judaica,Rosh Hashana and Ph. Birnbaum,.op.cit. p560
(15)Ph. Goodman. op. cit p118 .
(16)Ph. Goodman. Rosh Hashana,p168
(17) Ibid,p301
(18) Encyclopedia Judaica,Rosh Hashanh
(19)Ph. Goodman,op.cit p 282
(20)B. Greenberg. op. cit.p324
(21) Encyclopedia Judaica Rosh Hashana
(22)Ibid
(23)Ph. Goodman, op.cit. p281
(24)B. Greenberg.op.cit322
(25) Ph.Goodman,op.cit. p282
(26)Ibid.,p168
(27)Ph. Birnbuam, Encyclopedia of Jewish concepts,p561 (28)Ph.Goodman, The Rosh Hashana Anthology,p.301
(29)PhGoodman,op.cit p301
(30) Encyclopedia Judaica, Ros Hashana
(31)B.Greenberg.op.cit. pp327-8
(32)Ibid ,p. 329
(33)Ph. Goodman.op.cit p.275.
dirasaatyahudiya.com


التوقيع :
إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم

كامل الزيارات: ص 200



الرد مع إقتباس
قديم 23-12-2011, 06:51 AM
شيخ الطائفة شيخ الطائفة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 53970

تاريخ التّسجيل: Jul 2008

المشاركات: 9,656

آخر تواجد: 07-06-2013 08:23 PM

الجنس:

الإقامة:


ما يؤيد هذا الكلام هو مقال اخر :


هذا المقال منشور للدكتور الفلكي صالح العجيري ، نقلته من موقع جميعة الفلك بالقطيف .

بالحساب الفلكي الموثوق
د.العجيري لـ الوطن: الهجرة النبوية الشريفة حدثت يوم عاشوراء في ربيع الأول

قال الباحث الفلكي الدكتور صالح العجيري انه توصل بالحساب الفلكي الموثوق الى ان هجرة المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم كانت يوم الاثنين 8 ربيع الاول سنة 1 هجرية المصادف 20 سبتمبر سنة 622 ميلادية وان ذلك يوافق 10 شهر تشري سنة 4383 عبرية وهو يوم صوم الكيبور «عاشوراء اليهود» العاشر من الشهر الاول من السنة عندهم.

ودلل العجيري في تصريح لـ «الوطن» على ذلك انه يستنبط من السير ان صاحب الشريعة الاسلامية الغراء سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم قد بارح مكة المكرمة مهاجرا قبيل ختام شهر صفر ببضعة ايام في الليالي التي يخبو فيها نور القمر وذلك بعد ان انتظر قدوم فصل الخريف فلم يشأ ان يهاجر مباشرة بعد بيعة العقبة التي تمت في فصل الصيف الحار ومكث ثلاث ليال في غار ثور متخفيا ثم خرج منه في غرة شهر ربيع الاول قاصدا يثرب التي سميت بعد الهجرة بالمدينة المنورة ووصل قباء في يوم الاثنين في النصف الاول من شهر ربيع الاول واستراح هناك ايام الثلاثاء والاربعاء والخميس واسس بها اول مسجد في الاسلام الذي نزلت فيه الاية الكريمة (لمسجد أسس على التقوى من أول يوم) ثم شرف المدينة المنورة يوم الجمعة.
وقد اتفق الرواة في اليوم من الاسبوع على انه يوم الاثنين الا انهم اختلفوا هل هو يوم 2 او 8 او 12 من شهر ربيع الاول ولاجل تحديد اليوم المطلوب لزم معرفة اليوم من الاسبوع لمستهل السنة الاولى من الهجرة النبوية فمنه نعرف غرة شهر ربيع الاول من السنة وذلك بالحساب الفلكي الموثوق حيث ان ولادة هلال محرم سنة 1426 هي صبيحة الاربعاء 9/2/2005 الساعة الواحدة والدقيقة 28 وبذلك يتعين دخول محرم سنة 1426 هجرية يوم الخميس 10/2/2005 وفي هذا اليوم يكون قد مضى من السنين الهجرية 1425 سنة قمرية وحيث ان ادوار التقويم الهجري الكبرى هي 7 ايام ضرب 30 سنة يكون الناتج 210 سنوات بعدها تعود ايام الاسبوع لموضعها فنقسم 1425 سنة على 210 يكون الناتج 6 ادوار كبرى ويبقى 165 سنة نقسمها على 30 وهي دورة الكبائيس والبسائط في التقوم الهجري فالناتج 5 ادوار صغرى ويبقى 15 سنة نوزعها على سني الكبائس والبسائط.

وذكر الدكتور العجيري ان الكبائس 2، 5، 7، 10، 13، 15، وعددها 6 والبسائط 1، 3، 4، 6، 8، 9، 11، 11، 12، 14 وعددها 9 وحيث ان ايام الدورة الصغرى هي 30 سنة ضرب 345 يوما جمع 11 يوما كبيسة فالناتج 10631 يوما وبضرب الادوار الصغرى 5 ضرب 10631 فالناتج 53155 اما الكبائيس 6 ضرب 355 فالناتج 2130 والبسائط 9 ضرب 354 فالناتج 3186 ويكون المجموع 58471 يوما.

واشار العجيري الى انه بتقسيم الايام 58471 على 7 يكون الناتج 8353 اسبوعا فنحذفها ويبقى صفر وحيث انه تبين ان اول شهر محرم سنة 1426 هو يوم الخميس فينتج ان اول شهر المحرم سنة 1 هجرية هو يوم الخميس فلكيا وبالرؤيا يوم الجمعة وحيث انه علم ان ا ول المحرم سنة 1 هجرية هو يوم الجمعة فإن اول شهر صفر لسنة 1 هجرية هو يوم الاثنين وحيث ان ايام الاثنين لا تأتي في النصف الاول من شهر ربيع الاول الا في 1، 8 ، 15 منه وان الهجرة لم تحدث لا في يوم 1 ولا يوم 15 من ا لشهر فهي اذن حدثت يوم 8 من ربيع الاول وبذلك يتحقق ان هجرة المصطفى حدثت يوم الاثنين 8 ربيع اول سنة 1 هجرية ويصادف هذا اليوم 20 سبتمبر سنة 622 ميلادية.

عاشوراء اليهود

ومن جهة اخرى قال العجيري انه جاء في الحديث النبوي الشريف ان الرسول الكريم قدم المدينة يوم عاشوراء فإذا اليهود صيام فقال ما هذا قالوا هذا يوم صالح اغرق الله تعالى فيه فرعون ونجى موسى فقال انا اولى بموسى منكم فصامه وامر بصيامه ولا شك ان يوم عاشوراء لم يكن عاشوراء المسلمين الذي هو العاشر من محرم بدليل انه صلى الله عليه وسلم تساءل «ما هذا» كما ان الروايات الصحيحة قطعت ان الهجرة النبوية الشريفة حدثت في شهر ربيع الاول وليس في شهر غيره اذن فلعل عاشوراء هو عاشوراء اليهود فلليهود يومان في السنة كلاهما عاشوراء اولهما العاشر من شهر تشري اول شهور السنة العبرية والثاني في العاشر من شهر طبت رابع شهور السنة العبرية.

وقال ان ذلك يتطلب ان نبحث ان كان احد اليومين يصادف يوم الهجرة ا لنبوية حيث انه من المعروف من التقاويم ان يوم اشهر تشري مستهل سنة 7565 عبرية يصادف يوم الاربعاء 15 سبتمبر سنة 2004 ميلادية وهو غرة شهر شعبان سن 1425 هجرية وبذلك يكون الشهر الثاني من السنة العبرية هو «مرحشوان» يصادف شهر رمضان والشهر الثالث «كسليو» يصادف شوال والرابع «طبت» يصادف ذو العقدة والخامس شباط يصادف ذو الحجة والسادس اذار يصادف محرم مستهل سنة 1426 هجرية وبالرجوع الى اليوم الذي حدثت فيه الهجرة يتضح ان 1425 سنة قمرية ضرب 12 يكون الناتج 17100 شهريا قمريا ومن المعلوم ان الدور في التقويم العبري هو (19ھ12 شهرا = 228 شهرايضاف اليها 7 شهور النسيئ) فيكون مجموع الدور 235 شهرا منقسمة 17100 شهرا قمريا على 235 فالناتج يكون 72 دولارا كاملا ويبقى 180 شهرا وهي تعادل 15 سنة قمرية واليهود ينشؤون فيها 5 سنين ذات 13 شهرا فاذا انقصنا شهور النشئ وهي 5 من 15 سنة يبقى 14 سنة و 7 شهور نضيف 14 سنة الى 72 دورا ذات 19 سنة (1368) ينتج 1382 سنة عبرية نطرحها من السنة العبرية 5765 فيكون الباقي 4383 سنة عبرية هي سنة الهجرة النبوية.

وذكر العجيري ان لتعين الشهر نرجع 7 شهور فتكون اذار شباط طبت - كسليو - مرحشوان - تشري - ايلول ونقف على شهر (آب) من سنة 4382 عبرية فهو المصادق لشهر محرم سنة 1 هجرية وبذلك يكون الشهر العبري المصادف لشهر ربع الاول سنة 1 هجرية هو شهر تشري مستهل سنة 4383 وبما ان يوم الاثنين 8 ربيع الاول من سنة 1 هجرية هو بناء على رؤية الهلال وان مولد شهر تشري مبني على التوليد القمري والاصطلاح فان اليوم العاشر من تشري سنة 4383 عبرية وهو يوم عاشوراء يصادف يوم الهجرة النبوية الشريفة اذن فبالدليل الحسابي تتفق هذه النتيجة مع ما ورد في الحديث النبوي الشريف من انه دخل المدينة في يوم عاشوراء وكان يهود المدنية صياما.
وحول صيام المسلمين زمن الهجرة عاشوراء في شهر ربيع الاول ونصومه الان في شهر محرم وقال العجيري ان العديد من العلماء اكدوا له ان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوم دخل المدينة لم يكن اليهود يصومون عاشوراء نفس اليوم انما بعد مرور عدة شهور وجدهم يصومونه وليس بالضرورة انهم كانوا صائمين حتما يوم دخوله المدنية.

وذكر العجيري انه توصل الى ان المسلمين زمن الهجرة صاموا عاشوراء اليهود ثم خالفوهم وتركوا صيام اليوم العاشر من اول شهر في سنة اليهود ونقلوه الى اليوم العاشر من الشهر الاول في سنة المسلمين.

مشيرا الى انه بالحساب الفلكي الموثوق تبين ان اليهود كانوا صائمين يوم دخول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة بذات اليوم وليس في يوم اخر سواه وحسب ما تقدم وبالحساب الفلكي فان يوم الهجرة النبوية الشريفة هو الاثنين 8 ربيع الاول من سنة 1 هجرية لموافق 20 سبتمبر سنة 622 ميلادية المصادف 10 تشري سنة 4383 عبرية يوم عاشوراء اليهود كانوا صائمين نفس اليوم.
تاريخ النشر: السبت 16/4/2005

التوقيع :
إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم

كامل الزيارات: ص 200



الرد مع إقتباس
قديم 23-12-2011, 07:49 PM
التاجره الامينه التاجره الامينه غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 96701

تاريخ التّسجيل: Sep 2011

المشاركات: 87

آخر تواجد: 01-09-2013 07:30 AM

الجنس:

الإقامة:

جزك الله خير على النقل

التوقيع : اخواني وخواتي شيعه محمد وآل محمد
كل من يشوف توقيعي
يقرأ سورة الفاتحه مع الصلوات ويهديها لروح والدتي الغاليه طيب الله ثراها وجعل الجنة مثواها المتوفيه في اطهر بقعه في الارض
حياكم الله انستغرام tagerh1985

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 10:15 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin